هكذا حوّل المشاهير الأزمة إلى منصة لجذب الأنظار!

Thumbnail

أصبح التباعد الاجتماعي والعزل الذاتي من المعايير الجديدة في العالم أجمع، ربما بالنسبة للأشخاص العاديين وليس لدى بعض النخبة السياسية أو المشاهير ممّن يستغلون أزمة كورونا لجذب الأنظار.

ومع فرض قيود على السفر في جميع أنحاء العالم، ما تزال فئة من المشاهير تسافر على متن الطائرات الخاصة.

وعلى سبيل المثال، شاركت الممثلة غوينيث بالترو صورة لها وهي ترتدي قناعاً باهظ الثمن، على رغم مناشدة يائسة من الجرّاح الأميركي جيروم إم آدامز، على حد تعبيره، «توقفوا عن شراء الأقنعة!» لأنها لن تكون فعّالة». كما تعرضت نجمة السينما كيت هدسون لانتقادات شديدة بسبب قناعها غير الفعّال للغاية، ولكنها على الأقل اتّبعَت وسيلة حماية اعتيادية.

وفي الوقت نفسه، تفوّقت نعومي كامبل على نفسها خلال رحلتها الأخيرة، من خلال ارتداء بدلة «بيولوجية» كاملة.

ولم يقتصر الأمر على مشاهير هوليوود، إذ انتقلت عدوى الظهور إلى السياسيين، فأبهرت رئيسة سلوفاكيا زوزانا كابوتوفا، التي أدلت ببيان في مراسم أداء اليمين الأخيرة للحكومة الائتلافية الجديدة، المكوّنة من 4 أحزاب، النواب المجتمعين الذين ارتدوا الأقنعة الاعتيادية، بزَي فاخر مع قناع للوجه مطابق من حيث اللون.

وفي الولايات المتحدة، أظهر النائب الجمهوري مات غايتز بعض الشجاعة، وسخر من الوضع من خلال ارتداء ما يبدو أنه قناع ضد الغازات.

وفي مكان آخر، تمّ تصوير الرئيس البرازيلي بولسنارو ووزير الصحة مانديتا، وهما يعقّمان أيديهما مرتديين أقنعة الوجه، بينما يطلعان الصحافة على الإجراءات الفعالة للحد من انتشار Covid-19.